بلا ضجيج أو غبار: كيف ستنتصر الولايات المتحدة على مادورو

RT Arabic (روسيا اليوم) 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

تحت العنوان أعلاه، كتب ميخائيل خودريونوك، في "غازيتا رو"، حول طبيعة الحرب التي ستخوضها الولايات المتحدة للإطاحة برئيس فنزويلا الشرعي نيكولاس مادورو.

وجاء في المقال: أجاب دونالد ترامب عن سؤال حول تدخل واشنطن العسكري المحتمل في الصراع الفنزويلي، بالقول: "يجري النظر في جميع الخيارات". هل هذا يعني أن البنتاغون يطور خطة لغزو هذه الجمهورية الأمريكية اللاتينية؟

لا توجد صعوبات في التخطيط لغزو فنزويلا وتنفيذ العملية من قبل الجيش الأمريكي، من حيث المبدأ. فلدى واشنطن خبرة في تنفيذ مثل هذه العمليات في منطقة الكاريبي. إلا أن الغزو هذه المرة لن يكون، على الأرجح، مسلحا مباشرا.

هناك كل الأسباب للاعتقاد بأن تقنيات أكثر حداثة، وقبل كل شيء تكنولوجيا المعلومات، سوف تستخدم للإطاحة بنظام نيكولاس مادورو. ولهذه الغاية، سيتم إشراك كامل قدرات القيادة الإلكترونية وقوى الحرب النفسية الأمريكية، التي تتمتع بقدرات كبيرة جدًا لتحقيق النتائج المطلوبة. وهناك سبب للاعتقاد بأن هذا العمل سيتم تنفيذه في مجالين رئيسيين، لتحقيق:

- الشلل التام للدولة والإدارة العسكرية لنظام نيكولاس مادورو، والانهيار النهائي لسلطات الجمهورية البوليفارية؛

- الدعم الكامل لحركات المعارضة، معلوماتيا وتنظيميا وماليا.

أحد الأنشطة الرئيسية للولايات المتحدة في فنزويلا هو تحييد أعلى ضباط القوات المسلحة في البلاد وانتقالهم إلى المعارضة. وتحقيقا لهذه الغاية، سيتم تنفيذ العمل وفقا للنسخة "العراقية"، مع مراعاة الخصائص المحلية.

ومن المحتمل أن تتمكن الولايات المتحدة من تشكيل تحالف من دول أمريكا اللاتينية لمواجهة نيكولاس مادورو. المرشحون الرئيسيون، هنا، كولومبيا والبرازيل. قد يضطلع هذان البلدان بوظائف تنظيم السيطرة على المعابر الحدودية وحصار بحري جزئي لفنزويلا من أجل منع السفن التي تحمل مساعدات إنسانية من دخول موانئ الجمهورية.

ربما يخطط الأمريكيون لتحقيق أهدافهم برشاقة، من دون كثير من إطلاق النار والقصف والضوضاء. وسوف تكشف الأيام القادمة إلى أي مدى ستنجح الولايات المتحدة الأمريكية في تحقيق ذلك.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة RT Arabic (روسيا اليوم) ولا يعبر عن وجهة نظر النفيس وانما تم نقله بمحتواه كما هو من RT Arabic (روسيا اليوم) ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق