تعليق وزير الخارجية الإيطالي على «قضية ريجيني» في مؤتمر صحفي مع شكري

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشترك لتصلك أهم الأخبار

أشاد وزير الخارجية الإيطالي، إينزو موافيرو ميلانيزي، بالتعاون الممتاز بين القضاء المصري والإيطالي في قضية مقتل الباحث جوليو ريجيني.

وقال الوزير الإيطالي، في مؤتمر صحفي مع سامح شكري وزير الخارجية، الأحد: «نحن على ثقة بأن العدالة ستخرج إلى النور.. وأسعدني أن استمع من الوزير شكري عن الإرادة القوية من جانب الحكومة المصرية للخروج بنتائج ملموسة من التحقيقات القضائية، وهذا هو الهدف الذي تسعى اليه أي عدالة في العالم».

وأضاف أن زيارته إلى مصر هي الأولى لوزير خارجية إيطالي منذ بضع سنوات، مؤكدا أن كل النقاط التي تم مناقشتها اليوم كانت مهمة وأظهرت أنها تستحق هذه الزيارة.

وأشار إلى أنه تم مناقشة العديد من المسائل ومن بينها التعاون الثقافي والتحديات ذات الصلة.. قائلا: «إننا نعمل على تعزيز الترابط الشعبي والثقافي بين الدولتين في ضوء الروابط التاريخية بيننا والتي تحتم أن نفهم بعضنا البعض بصورة أكبر سواء من الجانب الثقافي أو مختلف الجوانب».

وتابع: «ناقشنا كذلك موضوع الهجرة والتدفقات وهي مسألة موجودة في منطقة البحر المتوسط». معربا عن اعتقاده بأن الجهود المشتركة للجانبين واتخاذ خطوات مشتركة في مواجهتها ومنع تهريب المهاجرين من مناطق النزاع والحدود مسألة محورية للغاية.

وأشاد بتجربة مصر في التعامل مع مشكلة المهاجرين ووصفها بأنها «رائعة»، قائلا: «هناك دروسا مستفادة من تجربة مصر في هذا الصدد وأهمها استقبالهم والترحيب بهم والعمل على تحسين ظروف معيشتهم»، ودعا إلى ضرورة التعامل مع تدفقات الهجرة غير الشرعية عبر المتوسط وهو ما يفرض دورا هاما على مصر وإيطاليا على الساحلين الأفريقي والأوروبي.

وأشار إلى أن التعاون بين البلدين لمكافحة الإرهاب أمر مهم للغاية لأنها ظاهرة دامت سنوات طويلة وتمس كل دول المتوسط، مشيرا إلى اتفاق البلدين على المشاركة في مسؤولية أخرى وهي المتعلقة بليبيا.

وأوضح إينزو أن هناك توافقًا مشتركًا حول جميع النقاط الخاصة بالوضع هناك والتطلع لسلامة الأراضي الليبية، واستتباب الأمن والسلام والاستقرار والرفاهية للشعب الليبي، والوصول إلى حلول تحقق نتائج ايجابية.

وذكر أن المناقشات تناولت كذلك الجانب الاقتصادي والفرص المتاحة للاستثمار والصادرات من الجانبين، وهذا يؤكد إرادة الدولتين من خلال تاريخهما الطويل من العلاقات على الدفع قدما بالعلاقات.

من جانبه، قال شكري إنه ناقش مع نظيره الإيطالي الوضع في ليبيا وأهمية السير قدما في إطار خطة المبعوث الأممي ومقررات الوصول إلى حلول ليبية ليبية تقضي على الإرهاب وتمكن المؤسسات من القيام بواجباتها في حماية الشعب الليبي.

وأضاف شكري: «ناقشنا كذلك تطورات القضية الفلسطينية وحل الدولتين وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على حدود 67، كما تطرقنا إلى ظاهرة الهجرة غير الشرعية حيث تبين أن هناك تطابقا في وجهات النظر حول الحلول وما تضطلع به مصر سواء كدولة مستقبلة لعدد كبير من المهاجرين وكدولة عابرة وما قامت به من منع نفاذ منذ سبتمبر 2016 بفضل الجهد الذي تقوم به القوات المسلحة لمراقبة الشواطئ».

وأشار إلى أنه لمس قبولا من جانب نظيره الإيطالي لمساعدة مصر في الأعباء التي تقع على عاتقها في استقبال المهاجرين والتعامل مع الجريمة غير المنظمة وجهود مكافحة الإرهاب.. قائلا: «نتطلع لاستمرار التعاون بين البلدين على رصيد العلاقات التاريخية وتواجد جالية إيطالية في مصر ووجود عدد كبير من المهاجرين في إيطاليا واندماجهم في المجتمع الإيطالي والتعامل مع التحديات المختلفة».

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة المصرى اليوم ولا يعبر عن وجهة نظر النفيس وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المصرى اليوم ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق