«شاكر» من إثيويبا: 600 مليون أفريقي يعانون من عدم استدامة الكهرباء

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشترك لتصلك أهم الأخبار

قال الدكتور محمد شاكر، وزير الكهرباء والطاقة المتجددة، إن 600 مليون أفريقي يعانون من عدم الوصول إلى استدامة الكهرباء، حيث أصبح الحصول على الطاقة في المناطق الريفية أسوأ بكثير فتتحمل النساء والأطفال عواقب استخدام الوقود غير الكفء وغير المستدام لتلبية احتياجاتهم من الطاقة.

وأضاف «شاكر»، خلال مشاركته في المنتدى الوزاري السنوى الأول المشترك بين مفوضية الاتحاد الأفريقى ووكالة الطاقة الدولية حول مستقبل الطاقة في أفريقيا المنعقد في إثيويبا، أن هناك ارتباطا وثيقا بين الوصول إلى الاستدامة وخدمات الطاقة الحديثة وتخفيف حدة الفقر، حيث تشارك الكهرباء على وجه الخصوص جميع جوانب الحياة اليومية كما هو الحال في المنازل والسيارات، وأيضا المصانع الحديثة التي أصبحت أكثر رقميةً وأن زيادة مستويات الحصول على الكهرباء في الدول النامية تساعد على فتح مسارات الرخاء الاقتصادي والرفاهية.

وأوضح الوزير أن المنتدى يعد فرصة لتبادل الأفكار والخبرات وكذلك تعزيزالاستراتيجيات وتأكيد التزام الجميع في مواجهة التحديات الملحة في قطاع الطاقة الأفريقي، مؤكدا أهمية هذا المنتدى لأفريقيا بشكل خاص نظراً لكونها القارة الأقل نموا في أنظمة الطاقة والوصول إلى الطاقة الحديثة في العالم.

وأشار إلى أن إحصائيات توقعات الطاقة العالمية 2018 والتى أوضحت أنه يعانى حاليا مايقرب من 600 مليون أفريقي من عدم الوصول إلى استدامة الكهرباء، حيث أصبح الحصول على الطاقة في المناطق الريفية أسوأ بكثير فتتحمل النساء والأطفال عواقب استخدام الوقود غير الكفء وغير المستدام لتلبية احتياجاتهم من الطاقة،
هذا ويعد قلة الحصول على خدمات الطاقة الحديثة للتطبيقات الإنتاجية تحد كبير آخر يهدد التنمية الصناعية في القارة، حيث تواجه كل هذه التحديات على الرغم من أنها تتمتع بثراء واضح من موارد الطاقة سواء كانت طاقة متجددة أوالوقود الأحفوري القادرين على توفير الآليات الحديثة لحصول لجميع الأفارقة على الطاقة.

ولفت إلى أن أفريقيا تعد أكبر كنز في العالم لموارد الطاقة النظيفة، مشيراً إلى موقعها الاستراتيجي الهام في التنمية النظيفة العالمية، حيث تمثل إمكانات الطاقة الشمسية في أفريقيا حوالى 40٪ من الإجمالي العالمي أي حوالى (665ألف تيراوات/ ساعة سنوياً )، و32٪ من الإجمالي العالمي لطاقة الرياح (67 ألف تيراوات/ ساعة سنوياً)، 12٪ من إجمالي الطاقة الكهرومائية في العالم (330 جيجاوات)، وتوفر هذه الثروات الضخمة الحالية من موارد الطاقة في القارة فرص كبيرة لتطوير نظام الطاقة الأفريقي على المستوى المحلي، وعلى الصعيدين الوطني والإقليمي، من خلال استخدام مزيج من تكنولوجيات الطاقة الصغيرة والكبيرة.

وأكد الوزير أن مصر لن تدخر أية جهد للدفع بهذه المبادرة إلى الأمام، وعلى استعداد لمشاركة خبرتنا في مختلف مجالات الكهرباء والطاقة وبصفة خاصة الطاقة المتجددة مع كافة الاشقاء في الدول الافريقية، وخاصة في مجال بناء القدرات والكوادر البشرية، وعلى التزام مصر بالتنفيذ الفعال لـ AREI وضمان نجاح أعمالها، وقد تجلى ذلك بشكل خاص من الجهود المبذولة لتشجيع وزيادة التعاون بين الدول الأفريقية في مجالات وضع اللوائح والأطر المؤسسية وتنمية القدرات البشرية.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة المصرى اليوم ولا يعبر عن وجهة نظر النفيس وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المصرى اليوم ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق