«لا للبلاستيك» حملة بيئية بين طلاب مدارس اللغات بالغردقة

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشترك لتصلك أهم الأخبار

اطلقت جمعية بيئة البحر الاحمر بالاشتراك مع المدرسة الالمانية في الغردقة حملة «لا للبلاستيك» لوقف استخدام طلاب مدراس اللغات في البحر الأحمر للاكياس البلاستيك لخلق وعي طلابي عن اضرار استخدام البلاستيك على النظام البيئي في البحر الأحمر وحماية الشعاب المرجانية من اخطار البلاستيك.


حيث قام باحثو البيئة بالجمعية بالقاء محاضرة عن مخاطر البلاستيك على الحياة البحرية وبدأت المحاضرة بشرح تفصيلي عن النظام البيئي للبحر الأحمر، ثم تطرقت إلى الأضرار الناتجة عن استخدام الادوات والاكياس البلاستيكية على كل الحياء المائية مما يعود بالضرر على الانسان بالتبعية وبهدف خلق وعي بالحفاظ على الشواطي وعدم القاء الزجاجات والأكياس البلاستيكية في مياه البحر واستخدام بدائل لها مثل الأكياس الورقية من أجل الحفاظ على البيئة البحرية .


واكدت الجمعية في بيان لها ام المدراس المشاركة في الحملة هي المدرسة الألمانية، المدرسة الفرنسية، ومدرسة سان جوزيف وصن رايز. وان الحملة مستمرة في الاسابيع القادمة للعديد من طلاب المدارس لخلق وعي مجتعي على نطاق واسع في منطقة البحر الأحمر وذلك استجابة لتحذيرات هيئة الاممم المتحدة من خطورة المخلفات البلاستيكية على الحياة البحرية في البحار والمحيطات.


ووجهت الجمعية الدعوة إلى سكان مدينة الغردقة وعائلاتهم واصدقائهم والزائرين من المصريين والسائحين الاجانب من محبي البيئة للمشاركة في حملات تنظيف شاطئ واعماق الحزر البحرية التي يوجد بمحيطها الشعاب مرجانية وتسكنها الطيور البحرية المهاجرة مثل النوارس للتعشيش والبيض فيها وتعتبر المناطق التي حولها من اهم مناطق الغطس وانه تم الاتفاق مع محميات البحر الاحمر على إجراء عدة حملات لمدة عام.


ومن جانبه أكد الدكتور أحمد غلاب مدير محميات البحر الأحمر أن عام 2018 شهد اعلان مبادرة شواطئ وجزر محمية وادي الجمال خالية من المخلفات البلاستيكية حفاظا على التنوع البيولوجي والجمال الطبيعي للشعاب المرجانية داخل المحمية .


واضاف غلاب ان المخلفات البلاستيكية تمثل خطرا يهدد الموارد الطبيعية في كل البحار والمحيطات خاصة بيئة الشعاب المرجانية حيث اكدت تقارير الامم المتحدة ان ملايين الاطنان سنويا من المخلفات البلاستيكية تذهب إلى البحار والمحيطات وتهدد بشكل مباشر الموارد الطبيعية من الشعاب المرجانية والكائنات البحرية خاصة السلاحف البحرية والدلافين والاسماك والشعاب المرجانية وتاثر على صحة الانسان لان أغلب تلك المخلفات بطيئة التحلل أو غير قابلة للتحلل وتمثل خطر كبير على البيئة الشاطئية والبحرية وان تلك المخلفات تعد خطرًا كبيرا على الشعاب المرجانية أثناء إلقائها وتحركها الدائم مع حركة المد والجذر وان مخلفات البلاستيك التي لا يتم التخلص منها بالطريقة البيئيةالصحيحة تجد طريقها في أخر الأمر لمياه البحر، وتعرض الشعاب المرجانية والكائنات البحرية التي تبتلعها أو تقع في شباكها للموت.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة المصرى اليوم ولا يعبر عن وجهة نظر النفيس وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المصرى اليوم ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق