أسامة الأزهري: مسجد الفتاح العليم فرع من الأزهر ومن غصون شجرته

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشترك لتصلك أهم الأخبار

تحدث الدكتور أسامة الأزهري، مستشار رئيس الجمهورية للشؤون الدينية، خلال خطبة الجمعة اليوم من مسجد الفتاح العليم بالعاصمة الإدارية الجديدة عن «شخصية الإنسان المصري».

وقال «الأزهري»، خلال خطبة الجمعة: إن «الإنسان المصري العظيم بنيت شخصيته ونسجت عبر التاريخ من موارد فريدة لا تتاح لغير هذا الوطن، ولا لغير هذا المكان، مقدمًا عدد من الأعمدة بنيت عليها شخصية الإنسان المصري النبيل».

وأشار «الأزهري» إلى أنه بعد انطلاق الخطب الثلاثة من مسجد الفتاح العليم قامت جهات بحملات شعواء على هذا الخطاب وعلى مسجد الفتاح العليم من قنوات، تقول: إن «مسجد الفتاح العليم بديلا للأزهر»، متسائلا: «أي عاقل في الدنيا يقول ذلك، الأزهر يوم أن نشأ له فرع بالإسكندرية على يد إبراهيم باشا 1240 هجرية، وعمر فيه التعليم على غرار الأزهر، لم يقل أحد أنه بديل عن الأزهر، بل أنه رافد من روافده وفرع من فروعه، بل كان الأزهر يمده بعلومه ومشايخه».

وتابع: «لما نشأ الجامع الأحمدي في طنطا وصار يمنح الشهادات العالمية بمناهج الأزهر لم يقل أحد أنه بديل عن الأزهر، ويوم أن نشأ الجامع الدسوقي في كفر الشيخ، ويوم أن نشأ معهد فؤاد الأول في مدينة أسيوط كانت كل ذلك وجوهًا أزهرية وكواكب متألقة تدور في فلك الأزهر الشريف، وأنا أتشرف بانتسابي للأزهر الشريف ومسجد الفتاح العليم فرع من الأزهر ومن غصون شجرته».

وأكد أن كل إنسان مصري يفتخر بالأزهر أعظم الافتخار، أنه المنار العريق الذي آوى إليه طلاب العلم من المشارق والمغارب فخرج العلماء والزعماء والمفتيين الذي رجعوا لبلادهم فملؤها علمًا واستقرارًا.

وتناول «الأزهري»، في خطبة الجمعة سمات الشخصية المصرية من خلال 8 أعمدة: «العمود الأول هو أن الإنسان المصري إنسان متدين بطبعه، هكذا كنا نقول عبر الزمان الماضي، لكن طرأت صور من التدين المغلوط الذي ينقض العهود ويروع الآمنين من خطاب تيارات التطرف على اختلاف أسمائها، فنحن أحوج إلى إعادة تعديل العبارة لتكون معبرة عن المصري تعبيرًا صحيحًا فنقول: إن الإنسان المصري متدين تدينا يصنع الحضارة، فالهرم الأكبر نموذج مصري لصناعة إنجاز ديني لخدمة قضية الآخرة، لكنه في الوقت نفسه تدين دفع الإنسان إلى الإبداع والسبق في العلوم الرياضية والمعمارية والهندسية فأصبح التدين صانعا للحضارة، ومثل ذلك في مسجد السلطان حسن هرم مصر الرابع عبقرية البناء الفريدة، مضيفا أن المصري متدين تدينًا يصنع الحضارة».

وأضاف: أن «العمود الثاني- أن الإنسان المصري واسع الأفق رأى الدنيا كلها تأتي لبلده من طلاب العلم الذين يأتون من المشارق والمغارب، فوجد أن بلده أم الدنيا، تنور الدنيا وتعلمها، وتقدم البر والعطاء والنورانية للدنيا، ليس ضيق الفكر أو منكفئ على أزماته».

وتابع: «العمود الثالث أن الإنسان المصري إنسان معمر، فمنذ أن شيد المعابد والمساجد والكنائس العظيمة والمدن إلى جيلنا الذي نرى فيه الفلاح البسيط الذي يحدثك عن آماله ويطمح أن يدخر ليبني بيتا، فمازالت قضية البناء والعمران حاضرة تدفعه وتحركه تجعله شغوفا بالعمران مقبلا عليه محبا له».

واستطرد: «العمود الرابع أن المصري إنسان قوي في روحه وثقته في ذاته وعقله وفكره وتاريخه وإرادته ومقدرته على اجتياز أزماته، أما العمود الخامس أن المصري قائد ورائد، عرف وظيفته وأدرك دوره، يمد يده لأشقائه من الأوطان العربية والإسلامية والدنيا كلها، ولأنه نبيل فإنه لم يتكبر، بل كان قائدا نبيلا، خادمًا لكل من حوله، يمد يد الحب والبذل والعطاء، أدرك أنه لا عز له إلا بأشقائه المحيطين، وأنه إنسان شغوف بالعلم محب للإبداع شيد المدارس ومعاهد العلم والتعليم وأبدع في العلوم وشيد الجامعات وخرج منه العباقرة والمفكرون والكتاب الذين شهدت لهم الدنيا بجودة الفكر».

وقال «الأزهري»: إن «العمود السادس أن الإنسان المصري منذ صغره صنع على أن يكون مقدما للإنسانية وبسط اليد للتعاون، فهو إنسان يقدم الخير للإنسانية وان كان في وقت أزمة، والعمود السابع أن المصري إنسان وطني صاحب انتماء محب لتراب بلده لا تهون عنده، يدرك قيمتها وقدرها يفتديها بروجه ونفسه، والعمود الثامن أن مجموع ذلك أن المصري متوازن متوسط معتدل فالاعتدال أبرز السمات الأساسية للشخصية المصرية».

وأضاف: أن «من هذا المنبر أرفع أسمى آيات الإجلال والتقدير للأزهر ولأستاذه الدكتور أحمد الطيب وأعلنها جميعا أننا رجال الأزهر ورجاله وجنوده وحملة مشاعل النور منه»، مؤكدا أن قضيتنا الأولى بناء الأوطان، والثانية حفظ مكانة مصر، والثالثة بناء شخصية الإنسان المصري على نحو يستعيد الإنسان ذاكرته ويثق في ذاته وتاريخه ومؤسسات بلده وينطلق بتجاوز أزمات بلده، قائلا: «يدنا ممدودة بالتعاون لنقدم الخير للبشرية كلها».

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة المصرى اليوم ولا يعبر عن وجهة نظر النفيس وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المصرى اليوم ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق