الرئيس الشرفي لـ«رجال الأعمال» يحذر من ظاهرة عدم تسجيل الوحدات العقارية

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشترك لتصلك أخبار الاقتصاد

حذر المهندس حسين صبور، الرئيس الشرفي لجمعية رجال الأعمال المصريين، من الاستمرار في ظاهرة عدم تسجيل الوحدات العقارية واستخدامها فى غسيل الأموال.

وشدد «صبور»، خلال ندوة تحديات سوق العقارات الحاضر والمستقبل التي نظمتها كلية الاقتصاد والعلوم السياسية ورابطة خريجي جامعة القاهرة، بحضور عدد كبير من الخبراء الاقتصاديين، وعمرو موسى، الأمين العام لجامعة الدول العربية الأسبق، على ضرورة الإسراع في إصدار قانون للمطورين العقاريين بهدف تنظيم القطاع.

وأكد أن سوق العقارات شهد نموا كبيرا في الطلب نتيجة عدد من المحددات فى مقدمتها النمو السكاني المتصاعد، فضلا عن ارتفاع حالات الزواج سنويا بمتوسط يصل لنحو 750 ألف حالة.

وكشف «صبور» أن مشكلة سوق العقارات تكمن فى عرض المطورين العقاريين وحدات سكنية ذات مساحات كبيرة مما أدى إلى ارتفاع الأسعار.

وأشار إلى أن هذه الظاهرة دفعت الطلب على العقارات للتباطؤ نسبيا، محذرا من عدم تسجيل الوحدات العقارية، لأن هذه النقطة تؤدى إلى استمرار عمليات غسل الأموال.

وأكد «صبور» أن معدلات الاستثمار فى العقارات لا تزال جاذبة للأفراد للاحتفاظ بها كمخزون للقيمة، كاشفا أن بعض المؤشرات لكبرى الشركات العقارية تشير إلى 50% من حجم المبيعات للأفراد بهدف الاستثمار، وليس بهدف السكن.

وأضاف أن «هناك نحو 1.2 مليون وحدة سكنية مغلقة نتيجة غياب تشريعات تحفز على استغلالها، فى مقدمتها الوحدات السكنية التى تخضع لتشريعات الإيجارات القديمة، والتي لا تتجاوز القيمة الإيجارية فى عدد كبير منها بضعة جنيهات، الأمر الذى يدفع المؤجرين للتمسك بها وإغلاقها لعدم الحاجة إليها».

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة المصرى اليوم ولا يعبر عن وجهة نظر النفيس وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المصرى اليوم ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق