«زى النهارده».. وفاة الكاتب المسرحي النرويجي هنريك أبسن 23 مايو 1906

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشترك لتصلك أهم الأخبار

كانت مكتبة الإسكندرية احتفلت بمئوية الكاتب المسرحى النرويجى هنريك أبسن عام ٢٠٠٦ في احتفالات ذكرى افتتاح قناة السويس بحضور ملكة النرويج (سونيا).. لكن ما علاقة الاحتفال بافتتاح قناة السويس والكاتب المسرحى النرويجى؟

الإجابة نجدها لدى الملكة (سونيا)، ملكة النرويج، التي حضرت الاحتفال بذكرى افتتاح القناة ومئوية أبسن، الذي وصفته بأنه انبهر بالحضارة المصرية والتاريخ المصرى حينما حضر إلى القاهرة، ممثلا لملك النرويج في احتفالات افتتاح قناة السويس عام ١٨٦٩والتقى الخديو إسماعيل وتأثر بالحضارة المصرية التي كانت محور غالبية أعماله الأدبية والمسرحية هذا هو هنريك أبسن، المولود في ٢٠ مارس ١٨٢٨، في مدينة سكيين بالنرويج، وهو من أعمدة المسرح النرويجى في ١٨٤٤ أصبح صيدلياً مساعداً في مدينة غريمستاد.

وبدأت شهرته مع ثانى مسرحية له وهى «عربة المحارب»وفى السنوات السبع التالية عمل كمديرفى مدينة برجن لصالح المسرح النرويجى واشتغل بكتابة المقالات الصحفية واتصل بالمسرح القومى في برجن ثم كوبنهاجن،وحينما نشر مسرحيته الساخرة (ملهاة الحب) أثارت عاصفة من النقد، فأقام في ألمانيا، حيث كتب مسرحياته الواقعية الاجتماعية الشهيرة، التي صوّر فيها صراع الفرد مع المجتمع الذي يعيش فيه ومن مسرحياته «أعمدة المجتمع»و«بيت الدمية»و«الأدعياء»و«الأشباح»و«عدو الشعب» و«البطة البرية»و«السيدة من البحر».

ويربط أبسن في أعماله الدرامية بين المسرح اليونانى القديم وبين مفهوم المسرح الحديث، بعد أن أدخل في أعماله الدرامية عناصر الصراع البشرى وأسلوب التحليل النفسى الدقيق لشخصياته الدراميةويمكن القول إن الهموم الإنسانية التي تناولها مسرح أبسن بما تتميز به من عمق وديمومة جعلت أعماله عابرة للزمان والمكان، شأنه في ذلك شأن أعمال وليم شكسبير،ففى مسرح أبسن نقف على مفاهيم النضال ضد الاضطهاد والتأكيد على حرية المرأة والصراعات النفسية للإنسان وقد توفى «زى النهارده» في ٢٣ مايو ١٩٠٦واحتفلت أكثر من دولة في العالم بمئوية رحيله.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة المصرى اليوم ولا يعبر عن وجهة نظر النفيس وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المصرى اليوم ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق