إطلاق موسوعة الأدب الكازاخي العالمي بالمجلس الأعلى للثقافة

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشترك لتصلك أهم الأخبار

قال سفير كازاخستان بالقاهرة ارمان إساجالييف، إن مصر مهد الحضارات وبلد الأزهر الشريف ورحلة العائلة المقدسة ومركزا رئيسيا في العالم العربي والإسلامي ولديها باع طويل في المجال الأدبى، مما يجعلها عاصمة أدبية للعالم العربي والإسلامي، ولذلك تم اختيارها لتدشين النسخة العربية لموسوعة الأدب الكازاخي في إطار برنامج تحديث الوعي والثقافة الكازاخية في عصر العولمة الذي أعلن عنه الرئيس الأول نور سلطان نزارباييف، بهدف التعريف بالأدب والفن والمسرح وغيرها من المجالات الثقافية لكازاخستان التي تقع في آسيا الوسطي ملتقي الحضارات.

وأضاف خلال حفل إطلاق النسخة العربية العالمية من «موسوعة الأدب الكازاخي المعاصر»، بالمجلس الأعلى للثقافة الأحد، أن الحضارة الكازاخية لها إسهامات عظيمة، مشيرا إلى أن الفارابي من أهم الشخصيات الإسلامية هومن أبناء كازاخستان وكذلك الظاهر بيبرس الذي عمل على حماية والحفاظ على الحضارة العربية والإسلامية من الحملة الصليبة.

إطلاق موسوعة الأدب الكازاخي العالمي بالمجلس الأعلى للثقافة

وأشار «إساجالييف» إلى أنه يتم حاليا تنفيذ مشروع ترميم مسجد الظاهر بيبرس الذي يعمل على جذب السائحين الكازاخستانيين الذين وصل عددهم 150 ألف سائح العام الماضي، مؤكدا قوة العلاقات بين مصر وكازاخستان التي تشهد تطورا في مختلف المجالات وكانت مصر أول دولة اعترفت باستقلالها.

وقالت عايدة بالاييف مستشارة الرئيس الكازاخي، إن الموسوعة تعمل على إحياء التراث المفقود، وتمثل إمكانية للتعرف على الشعب الكازاخي مؤكدة أن الهدف من مشروع الترجمة هو الوصول إلى أكبر عدد من القراء حول العالم، ولقد تم نشر الموسوعة بمصر بفضل المجلس الأعلى للثقفاة وشركة ميديا هب للنشر لذا تتقدم بتوجيه الشكر لكليهما ولكل من ساعد في اخراج هذا العمل إلى النور.

إطلاق موسوعة الأدب الكازاخي العالمي بالمجلس الأعلى للثقافة

وقالت بالاييف أمين اللجنة الوطنية لبرنامج «روحاني جانجيرو» إن الموسوعة الأدبية تمثل إمكانية للتعرف على الشعب الكازاخي، وكان هذا هدف إطلاق الرئيس الأول نور سلطان نزارباييف لمشروع الترويج للثقافة الكازاخية حول العالم، موضحة أنه تمت ترجمة مختارات من الأدب الكازاخي من 60 مؤلفا من الشعر والنثر في 93 دولة مختلفة لـ 2.5 مليار شخص حول العالم، حيث يتم ترجمتها باللغات الـ 6 للأمم المتحدة، لافتة إلى أنه تم نشر النسخ المترجمة للإنجليزية والإسبانية والروسية وقريبا الصينية، والآن يتم نشرها عربيا لـ 500 مليون قارئ في 22 دولة عربية من خلال آلاف المكاتب الثقافية العربية.

وأضافت أن مشروع ترجمة الموسوعة الكازاخية للعربية هو ثمرة مجهود كبير، بدأ بمبادرة من الرئيس الأول للبلاد نور سلطان نزارباييف عام 2016 لتحديث الوعي والتعريف بمدى ثراء الثقافة الكازاخية، من خلال عدد من المشاريع الثقافية، مثل نقل الحروف الكازاخية إلى الأبجدية اللاتينية، كما يتم ترجمة العديد من الأعمال الأدبية العالمية إلى اللغة الكازاخية.

إطلاق موسوعة الأدب الكازاخي العالمي بالمجلس الأعلى للثقافة

وأوضحت أن كازاخستان ترتبط بالعالم العربي ليس فقط في الدين الإسلامي بل وأيضا ثقافيا وحضاريا وتاريخيا فمن أرض كازاخستان ولد كل من الفارابي الفيلسوف الكبير والظاهر بيبرس القائد العسكري، ولتدشين هذه الموسوعة بلغتها العربية تتيح الفرصة لنا لتوطيط العلاقات المصرية الكازاخية، وكذلك العمل على إحياء التراث المفقود، والتعرف على مؤلفات كازاخستان ضمن مشروع «روحاني جانجيرو».وقالت بأن هذا المشروع جزء لايتجزء من مشروع الثقافة الذي يقوده زعيم الأمة والرئيس المؤسس نور سلطان نزارباييف من أجل تطوير ثقافة الشعب الكازاخي، ويتم الان نقل الحروف الكازخية إلى حروف لاتينية وأيضا يتم ترجمة أكثر من مائة مادة دراسية علمية إلى اللغة الكازاخستانية.

وأكد الدكتور هشام عزمي أمين عام المجلس الأعلى للثقافة خلال كلمته أن اللغة العربية لها وجودها الكبير في جمهورية كازاخستان، سواء في التعليم العام أو الجامعي، وكذا في المراكز الثقافية المصرية، ومراكز تعليم اللغة العربية، حيث أصبحت اللغة العربية مادة أساسية في التعليم الجامعي الحكومي، وكمادة اختيارية في عدة مدارس يجوز للطلاب اختيارها في المدارس الحكومية.

وقال إن اللغة العربية لها وجودها الكبير في جمهورية كازاخستان، سواء في التعليم العام أو الجامعي، وكذا في المراكز الثقافية المصرية، ومراكز تعليم اللغة العربية، حيث أصبحت اللغة العربية مادة أساسية في التعليم الجامعي الحكومي، ومادة اختيارية في عدة مدارس يجوز للطلاب اختيارها في المدارس الحكومية.

وأضاف أنه في إطار الحضارة الإسلامية كانت اللغة العربية لغة الدين والعلم والثقافة في عصور ازدهار مدن التركستان، ومنها مدينة “طراز” التي تقع في جنوب كازخستان الآن، وبها منظومة المدن الجديدة حاليا في جمهورية أوزبكستان، والمعروفة عند العرب بأسماء بخارى وطشقند وسمرقند، حيث بدأ في هذا الإطار حركة علمية جديدة من سماتها الأساسية ذلك الاهتمام الكبير بعلوم الدين واللغة والفلسفة والطب، أما الآن فنجد أن الترجمة من اللغة العربية إلى إلى اللغة الكازاخية والعكس لها أهمية كبيرة في كازاخستان، فنجد أعمال عربية للعديد من إبنائها أمثال الفارابي، واهتمام كبير بسيرة الظاهر بيبرس التي تقع في ثلاثة آلاف صفحة بالعربية على أمل إنهاء ترجمتها إلى اللغة الكازاخية.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة المصرى اليوم ولا يعبر عن وجهة نظر النفيس وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المصرى اليوم ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق